أهم الأخبارالأخبارجامعات ومعاهد

إفتتاح المؤتمر الطلابي العلمي الرابع لكلية العلوم بجامعة السويس

إفتتح د. السيد الشرقاوي رئيس جامعة السويس، اليوم الثلاثاء، المؤتمر الطلابي العلمي الرابع لكلية العلوم بجامعة السويس، بمشاركة طلاب من مختلف الكليات العملية بجامعة السويس، وطلاب من جامعات (القاهرة، قناة السويس، الأزهر، جنوب الوادي)، بالإضافة إلى باحثين من (المركز القومي للبحوث، مركز البحوث الزراعية، هيئة الموارد النووية)، ومركز رعاية المبتكرين والموهوبين بجامعة السويس، وطلاب من مدارس المتفوقين STEM بالسويس، وقد بدأت فعاليات المؤتمر بالوقوف دقيقة حداد على أرواح شهداء الوطن.
وفي كلمته، أوضح رئيس جامعة السويس، أن المؤتمر يهدف إلى تعزيز قدرات أبنائنا الطلاب وشباب الباحثين من طلاب الدراسات العليا وإبراز تميُزهم في طرق عرض إنتاجهم العلمي، ومُعايشة المشاركون من مختلف الجامعات والكليات لأجواء المؤتمرات العلمية؛ لصقل مهاراتهم وتنمية إبداعاتهم وحثهم على البحث العلمي، الذي يعُد طريق التقدم لأي مجتمع يسعى للنمو، مشيرًا إلى أن ذلك ساهم في إنشاء الجامعة لمركز رعاية المُبتكرين والموهوبين، تنفيذًا لتوجيهات السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية الذي أكد على أن الابتكار لم يعد خيارًا بل أصبح ضرورة وأسلوب حياة.
وأوضح د. الشرقاوي أن الجهود المبذولة من جامعة السويس، تهدف إلى توفير بيئة صالحة لرعاية الموهوبين والمُبتكرين، ومنها تسويق إبداعات الموهوبين، والشروع في إنشاء قاعدة معلومات للموهوبين على مستوى السويس، واحتضان ورعاية طلاب مدارس المتفوقين STEM وغير ذلك من الجهود الهادفة لدعم الإبداع والابتكار، مثمنًا جهود د. خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الذي أحدث طفرة كبيرة في منظومة التعليم العالي والبحث العلمي في مصر.
ومن جانبه، أشار د. شريف فهمي عميد كلية العلوم جامعة السويس، إلى أهمية هذا الحدث الهام والذي يتم إقامته للمرة الرابعة على التوالي، مؤكدًا على حرص الكلية على استمراريته إيمانًا بأهميته الكُبرى في تعزيز قدرات الطلاب وشباب الباحثين، موضحًا أن هذا المؤتمر الطلابي يعُد نقطة ارتكاز لإطلاق مؤتمرات علمية على مستوى أكبر لخدمة البحث العلمي في مصر، مؤكدًا أن هذا المؤتمر يعُد.خطوة نحو تحقيق فكرة مجتمع (يتعلم – يفكر – يبتكر).
وعلى هامش المؤتمر، قام الحضور بجولة للإطلاع على مشروعات وأبحاث المُشاركين، والتي تضمنت مشروعات عن (إنترنت الأشياء، والطباعة ثلاثية الأبعاد، والذكاء الاصطناعي في إدارة المُنشآت الحكومية والجامعات، التغيرات المُناخية، طرق مُبتكرة في تصنيع الهيدروجين الأخضر، تطبيقات الكشف عن الألغام، الوقاية من الفيروسات)، بالإضافة إلى ابتكارات طلاب الجامعة وطلاب مدارس المُتفوقين STEM في إنتاج البتروكيماويات، فضلًا عن مشاهدة عرضًا من الفريق المصري R. E. Marine التابع إلى IEEE Suez University Student Branch والفائز بالمركز الأول في مسابقة Sea prach شمال إفريقيا لعام ٢٠٢٢، والتي كانت جزءًا من بطولة العلمين للروبوتات (الغواصات المائية).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى