أهم الأخبارالأخبارجامعات ومعاهد

احتفالية الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا (E-JUST) بتنصيب رئيس الجامعة الجديد

ترتكز سياسة الجامعة على الاستفادة من النموذج الياباني في "التعلم النشط المبني على التجريب والابتكار"

شهد الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، احتفالية الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا (E-JUST)، بتنصيب رئيس الجامعة الجديد، حيث تمت مراسم تسليم وتسلم رئاسة الجامعة من الدكتور أحمد الجوهري إلى الدكتور عمرو عدلي، وذلك بحضور السفيرة فايزة أبو النجا مستشار رئيس الجمهورية للأمن القومي، ورئيس مجلس أمناء الجامعة، واللواء/ محمد الشريف محافظ الإسكندرية، واللواء/ خالد شعيب محافظ مطروح، والسفير/ أوكا هيروشي – سفير اليابان بالقاهرة، والسيدة/ إيموتو ساتشيكو – النائب الأول لرئيس الوكالة اليابانية للتعاون الدولي (الجايكا)، وأعضاء مجلس أمناء الجامعة من الجانبين المصري والياباني.

بتنصيب رئيس الجامعة الجديد
بتنصيب رئيس الجامعة الجديد

وأشار الوزير في كلمته إلى أن الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا هي جامعة حكومية مصرية ذات شراكة يابانية، تأسست نتيجة لاتفاقية ثنائية بين الحكومتين المصرية واليابانية في عام 2009، أساسها البحث العلمي والتعليم المتنوع، ثم بدأت E-JUST كجامعة ذات توجه بحثي في عام 2010 من خلال برنامج الدراسات العليا، تليها برامج البكالوريوس في عام 2017.
وأشاد الوزير بالمستوى المتميز للجامعة المصرية اليابانية كنموذج للعلم والمعرفة فى مصر، وما تمثله من امتداد لأواصر الصداقة بين مصر واليابان، كنموذج للتعاون المثمر بين الحكومتين، مشيرًا إلى أن الجامعة المصرية اليابانية تعد نموذجًا يجسد حجم الدعم غير المحدود والتعاون السياسي المتبادل بين مصر واليابان، واشار عبد الغفار إلى مساهمة الجامعة البناءة فى النهوض بمنظومة التعليم الجامعى والبحث العلمى فى مصر.

حيث ترتكز سياسة الجامعة على الاستفادة من النموذج الياباني في “التعلم النشط المبني على التجريب والابتكار” والذى يعتمد على البحث العلمي والتطبيق العملي ومنهجية حل المشاكل؛ وتنفرد الجامعة بتخصصات أكاديمية بينية متفاعلة مع كافة القطاعات الصناعية والإنتاجية والخدمية، وهى جامعة بحثية من الطراز الأول طبقًا للمعايير العالمية.
كما أكد عبدالغفار على دعم القيادة السياسية للتعليم الجامعي، والذي حقق طفرة غير مسبوقة خلال السنوات الماضية، مشيرا لافتتاح السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي للحرم الجامعي الرئيسي للجامعة في عام 2020 والذى كان بمثابة علامة فارقة كبيرة تعكس الدعم السياسي غير المحدود من الحكومة المصرية لها.

بتنصيب رئيس الجامعة الجديد
بتنصيب رئيس الجامعة الجديد

وأضاف الوزير أن الحكومة المصرية قامت بتمويل المرافق الجامعية ونفقات التشغيل، في حين قامت الحكومة اليابانية من خلال الوكالة اليابانية للتعاون الدولي (JICA) بتقديم دعم خاص يتضمن تمويل مشاركة حوالي 100 عضو هيئة تدريس ياباني كل عام، وتجهيز مختبرات ومراكز التميز في E-JUST بأجهزة ومعدات قيّمة ومتطورة للغاية، وكذلك بناء القدرات للفنيين والإداريين المصريين، وتسهيل جميع أنواع التعاون بين E-JUST وعدد من الجامعات اليابانية البارزة، والتي يشار إليها عادة بأسم “الجامعات اليابانية المتعاونة (JCU)”.
وأشاد الوزير بالأداء البحثي المتميز للجامعة وامتلاكها لمجموعة من أعضاء هيئة التدريس المتميزين، فقد برزت E-JUST من حيث عدد المنشورات الدولية السنوية لكل عضو هيئة تدريس، وعدد براءات الاختراع السنوية المقدمة، وعدد المنح البحثية الممنوحة من خلال وحدات دعم الصناعة، لافتًا للمنح التي تقدمها الجامعة لإفريقيا (التيكاد) لصقل الموارد البشرية في مجالات العلوم والتكنولوجيا والابداع للمساهمة في تنمية الدول الإفريقية.

وفي ختام كلمته قدم د. خالد عبد الغفار الشكر لأعضاء مجلس إدارة E-JUST وأعضاء هيئة التدريس والإدارة على إنجازاتهم، وقدم الشكر للدكتور/ أحمد الجوهري على جهوده خلال سنوات رئاسته للجامعة، ومتمنيًا التوفيق للدكتور/ عمرو عدلي رئيس الجامعة الحالي في مسؤولياته المستقبلية لتحقيق أهداف E-JUST التي تستحقها والاستمرار في قيادة الجامعة نحو التميز والامتياز، في إطار الدعم الكامل من وزارة التعليم العالي المصرية.
ومن جانبها ألقت السفيرة/ فايزة أبوالنجا كلمة عبرت فيها عن تقديرها للدور الذي تقوم به الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا كإحدى منارات العلم في مصر، والتى تجسد حجم التعاون العلمي والأكاديمي بين مصر واليابان، ومشيدة بالمناخ الإيجابى الذي يساعد على التعلم والبحث والابتكار، وبدور الجامعة فى ربط التعليم الأكاديمي بالصناعة في شتى المجالات، وتلت في كلمتها قرار مجلس أمناء الجامعة بتنصيب د.عمرو عدلي رئيسًا للجامعة، كما قرر المجلس إطلاق اسم الدكتور أحمد الجوهري على مجمع الأبحاث بالجامعة ليصبح؛ (مجمع أحمد الجوهري للتميز البحثي)، وذلك تكريمًا لجهوده خلال فترة رئاسته للجامعة.
وأكد السفير الياباني في كلمته على عمق العلاقات المصرية اليابانية لاسيما في المجالات العلمية والأكاديمية، وثمّن السفير اهتمام السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي بالجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا، مشيراً إلى التعاون المثمر مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي من خلال الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا، وبرامج المنح الدراسية في اليابان، في إطار الشراكة المصرية اليابانية للتعليم، مؤكداً حرص بلاده على استمرار تفعيل التعاون بين البلدين فى شتى المجالات.
وقدم د. عمرو عدلي في كلمته الشكر لمجلس أمناء الجامعة على الثقة والدعم، مضيفًا حرصه على العمل خلال فترة قيادته للجامعة لتكملة خطتها التطويرية والاستفادة من سمعتها الراقية وإنجازاتها السابقة للحصول على كوادر جديدة قومية ودولية.
وتم خلال احتفالية تنصيب رئيس الجامعة الجديد، عرض السيرة الذاتية للدكتور عمرو عدلي، وملامح الخطة الاستراتيجية للجامعة، والتي تضمنت تقييم لاحتياجات سوق العمل الدولي في المستقبل، كما شهدت الاحتفالية تقديم عرض فني لطلاب الجامعة.
وشهدت الاحتفالية حضور د. عبدالعزيز قنصوة رئيس جامعة الإسكندرية، د. هاني هلال رئيس مجلس إدارة جامعة سنجور، د. محمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، د. أيمن عاشور نائب الوزير لشئون الجامعات، د. ياسر رفعت نائب الوزير لشئون البحث العلمي، د. ماساكي سوزوكي نائب رئيس الجامعة لشئون العلاقات الإقليمية والدولية، ود. جوتو ساتوشى نائب رئيس الجامعة للبحث العلمي، ود. سامح ندا نائب رئيس الجامعة للتعليم والشئون الأكاديمية، وأعضاء مجلس الأمناء من الجانبين المصري والياباني وعمداء الكليات والمراكز بالجامعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى