أستراحة الاستاذأهم الأخبارمقالات

الادارة فى الحضارة المصرية القديمة

ماهو لنظام الادارى الذي اعتمدته الحضارة الفرعونية؟

النظام الادارى الذي اعتمدته الحضارة الفرعونية هو : نظام وحدة السلطة الإدارية ويطلق عليها ( المركزية الإدارية ) ويتبع الهيكل الهرمي حيث كان يأتي على رأس الهرم الفرعون بوصفه العاهل المطلق للبلاد ويملك السيطرة الكاملة على الأرض ومواردها. وكان الملك القائد الأعلى للجيش ورئيس للحكومة، والذي اعتمد على مسؤولين بيروقراطيين في إدارة شؤونه. الرجل الثاني في القيادة والمسئول عن الإدارة هو الوزير، الذي يعد نائب الملك وممثله. حيث نسق عمليات مسح الأراضي، والخزانة، وبناء المشاريع، والنظام القانوني والمحفوظات. وعلى الصعيد الإقليمي، كانت المقاطعات المصرية هي وحدة التقسيم الإداري في مصر القديمة ، و قد كان يطلق على المقاطعة في الأصل لفظة سبات، كانت البلاد مقسمة إلى ما يصل إلى42 منطقة إدارية تسمى كل منها قطاعات يحكمها رئيس القطاع، الذي كان مسؤولا أمام الوزير عن نطاق سلطته. وشكلت المعابد العمود الفقري والبنية الأساسية للاقتصاد. حيث لم يقتصر دورها على أنها دور العبادة فقط، ولكن كانت مسؤولة أيضا عن جمع وتخزين الثروة الوطنية في نظام من مخازن الحبوب والخزانات التي يديرها المشرفين ثم يقوموا بإعادة توزيعها. كان جزء كبير من الاقتصاد ينظم مركزيا ومحكم برقابة صارمة.
نظام الحكم والإدارة في مصر القديمة على عدة عناصر هامة، نرصدها في السطور التالية:
أولا: الملك
أعتقد المصرى القديم ان الملك المقدس حيث كانوا يعتقدون أن كل ملك هو أبن للأله له حق الطاعة والتقديس وكانت مهمة الملك تحقيق الماعت (العدالة ) والدفاع عن البلاد وحماية الحدود والأشراف على رعيته وأقامة المعابد وتقديم القرابين وكان الملك يحمل خمس القاب أهمهم لقب الميلاد والتتويج وكانت له قداسة وملابسه مختلفة وفوق رأسه شعر مستعار وتاج وفى مقدمة رأسه حية الكوبرا وخلفه ذيل حيوان ويمسك بشارات الحكم وكان مقره القصر الملكى فى العاصمة المركزية وله حاشيه من المستشارين وكبار الكهنة وكبار قادة الجيش.
ثانيا: الوزير
هو الذى يلى الملك فى السلم الوظيفي حيث كان هو الرئيس الفعلى للحكومة ويعاونه كبار الموظفين ورؤساء الأدارات العامة وكان يختاره الفرعون وظهر كمنصب منذ عصر الأسرة الرابعة وغالبا كان يتولاه أبن أحد الزوجات الثانويات للفرعون أو من أهل الثقة ممن يتميزون بحسن السيرة والخبرة والأخلاق ومهمته سماع شكاوى الناس وعرضها على جهة الأختصاص والأشراف على القضاء والإدارة والأقتصاد ونهر النيل وفى عصر الأسرة ١٨اصبح لمصر وزير للجنوب مقره طيبة وأخر للشمال ومقره منف وكان من ألقابه المشرف على كل منشآت البلاد.
حكام الأقاليم قسمت الدولة إلى مقاطعات لكل منها حاكم مسئول أمام الفرعون ، ومفوض منه بسلطات لإدارة وتسيير شئون الجماعة ، يتم تعينوهم عن طريق الملك مباشرة ويخضعون لإشراف الوزير وهم من يتولان جمع الضرائب وجمع الجنود والعمال لأرسالهم لبناء المعابد وكانوا أحيانا يستغلون ضعف الدولة للأنفصال باقاليمهم أثناء ضعف الدولة المركزية
أدارة الأشراف على الأجهزة الحكومية مثل الجهاز المركزى
القضاء والقانون
الجيش يترأسه الفرعون بأعتباره قائد أعلى للجيش حيث يكون على رأس الجيش فى حملاته أو يكلف أحد أبنائه أو أحد من أسرته أهل ثقه وكان يتكون من أربعة فيالق كل فيلق يحمل أسم أحد الألهه وهناك حراس الملك الخاص مايساوى الحرس الجمهورى لحمايه الملك
الشرطه :يرأسها وزير خاص بها ويعاونه قائد الشرطة وكان هناك أنواع من الشرطة محلية ونهرية وشرطة لحماية المقابر الملكية وشرطة للمعابد .

 

الإدارات المركزية:
وقد قُسمت الأدارت والمصالح الحكومية الرئيسة إلي إدارة مركزية عرفت باسم “بر نيسوت” ، وكانت تشمل
-أدارة التسجيل والأختام تشبهالشهر العقاري لتسجيل الوثائق الخاصة بالأملاك والبيع والشراء خاصة أن مصر بلد زراعى به مشاكل على تملك الأراضي الزراعية.
-ادارة الوثائق الملكية والسجلات تشبه رئاسة الجمهورية ووزارة الخارجية وذلك لنسخ كافة مراسم وقرارات الملك ومخصصات المعابد والمراسلات المتبادلة بين الفرعون والدول التابعة لمصر
-أدارة الهبات الملكيةوهى تختص بالمكافأت المادية من أوسمه وأراضى التى يوزعها الفرعون على كبار قادة الجيش وكبار الموظفين.
إدارة الأشغال والمبانى وهى تشبه وزارة الأشغال ويشرف عليها الوزير الذى كان يحمل لقب مدير كل الأشغال وتشرف على كان الأنشاءات والمبانى الحكومية
-إدارة الخزانة أو بيت المال وهى تشبه وزارة المالية وكانت تسمى برحج(بيت الفضة)وكان هناك بيت مال خاص بالشمال وأخر خاص بالجنوب وكانا يتبعا الوزير مباشرة.
إدارة الضرائب وتشبه نفس الادارة الحاليه وكانت مهمتها تقدير وجمع الضرائب حسب مستوى الفيضان وكان لها سجلات خاصة بها
إدارة الأعمال الزراعية وهى تشبه وزارة الزراعة وكانت تشرف على الأراضى الزراعية الخصبة والأراضي الصحراوية وكذلك المواشى ويشرف عليها معاونب الوزير.
إدارة المناجم والمحاجر ومهمتها جلب الذهب والأحجار لبناء المعابد والمقابر الملكية
عرفت مصر القديمة كيفية إدارة البلاد من خلال تقسيمها إداريا ووضع كل شئٍ في نصابه الصحيح .

هانى المكاوى / كاتب صحفى
المراجع:
سليم حسن ، أقسام مصر الجغرافية في العهد الفرعوني، – 1944
حسن محمد محيي الدين السعدي ،حكام الأقاليم في مصر الفرعونية،1991
أحمد إبراهيم عبد الهادى،الإدارة الفرعونية،.م ٢٠٠١/٢٠٠٠
m_sadek1976@yahoo.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى