أهم الأخبارالأخبارجامعات ومعاهد

الجامعة الأمريكية بالقاهرة تطلق مبادرة الصحة والسلامة النفسية

من خلال ورشة عمل مجتمعية لفتح باب المناقشة وتوفير منصة لمجتمع الجامعة لتبادل الخبرات والأفكار

أطلقت الجامعة الأمريكية بالقاهرة مبادرة الصحة والسلامة النفسية من خلال ورشة عمل مجتمعية لفتح باب المناقشة وتوفير منصة لمجتمع الجامعة لتبادل الخبرات والأفكار، لتحسين الصحة النفسية داخل وخارج الحرم الجامعي.

وأوضح الدكتور أحمد دلّال، رئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة، أن الزيادات الملحوظة في معدلات الإصابة بالقلق والاكتئاب في جميع أنحاء العالم أدت إلى زيادة الوعي الفردي والمؤسسي بضرورة مواجهة هذه التحديات.

قال دلّال: “نرغب في تعزيز ثقافة الرعاية في الحرم الجامعي والتي من شأنها تعزيز شعور مجتمعنا بالانتما، تشمل المبادرة تشكيل فريق عمل خلال الأسابيع القادمة للعمل على مدار العام للتركيزعلى تقييم البيئة الحالية بالجامعة فيما يتعلق بالصحة النفسية وتقديم توصيات لتحسين الخدمات والسياسات وإزالة الوصمة المرتبطة بالصحة النفسية وتعزيز الدعم بين المجتمعات.”

أدارت ورشة العمل هانيا الشلقامي، أستاذ مشارك في مركز البحوث الاجتماعية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة وخريجة الجامعة عام 1985 و 1989، وتحدث في ورشة العمل الدكتور ناصر لوزا، رئيس الاتحاد العالمي للصحة النفسية وفيروز إبراهيم، باحثة اجتماعية وطالبة دراسات عليا في برنامج علم الاجتماع والأنثروبولوجيا بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، وخريجة الجامعة عام 2021.

تحدث كل من لوزا وفيروز عن الاتجاهات والتحديات الحالية لإنهاء وصمة العار المتعلقة بالصحة النفسية وإيجاد حلول مجتمعية، كما أجاب المتحدثون على أسئلة وتعليقات الحضور في القاعة والحاضرين عبر الإنترنت.

كما أعرب الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والموظفون بالجامعة عن دعمهم للمبادرة خلال المناقشة، وتطرقوا أيضًا إلى القضايا المرتبطة بالصحة النفسية مثل ﺧﺼﻮﺻﻴﺔ وﺳﺮﻳﺔ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﺼﺤﺔ اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ ووقت الانتظار لحين الحصول على الخدمات والوصمة المرتبطة بالمرض النفسي داخل وخارج قاعة المحاضرات.

سلط دلّال الضوء على ثلاث محاور للمبادرة، والتي سيعمل عليها فريق العمل، وهي تغيير ثقافة الجامعة حول الصحة النفسية من خلال حملات إزالة الوصم عن المرض النفسي والتوعية والبرامج، وزيادة مستوى خدمات الصحة النفسية بالجامعة وتحسين سياساتها وبروتوكولاتها وتقديم تدريب حول الصحة النفسية.

وقال دلّال: “الأساس في المبادرة هو إضفاء الطابع المؤسسي على كل هياكل الدعم لدينا – سواء من خلال خدمات أو سياسات الجامعة- ولكن في نهاية المطاف، يجب أن نعمل على تطوير المؤسسة، ولن نخجل من مسؤوليتنا ونأمل من خلال دعمكم أن نتمكن من تحقيق الكثير.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى