أهم الأخبارالأخبارقضايا تعليميةمختاراتمدارس مصر

الغش والتسريب يسيطر على الأسبوع الأول لامتحانات الدور الثانى بالثانوية العامة

 

سيطرت وقائع الغش والتسريب على  امتحانات الأسبوع الأول للدور الثاني فى الثانوية العامة اليوم وسط حالة من التخبط من وزارة التربية والتعليم  التي فشلت في إحكام السيطرة على لجان الامتحانات ، ما تسبب في الغش الجماعي وتسريب الأسئلة على مواقع الغش الإلكتروني بمجرد دخول الطلاب إلى اللجان.

وكان طلاب الثانوية العامة الشعبة العلمية قد أدوا صباح اليوم امتحان مادة الفيزياء بإجمالي 30 ألفا و913 طالبا وطالبة، كما أدى طلاب الشعبة الأدبية امتحان مادة التاريخ بإجمالي 16 ألفا و345  بينما أدى طلاب مدارس المتفوقين للعلوم والتكنولوجيا شعبتي العلوم والرياضة مادة اختبار الاستعداد للقبول بالجامعات (اللغة الأجنبية الثانية) وامتحان مقاييس المفاهيم (اللغة الأجنبية الثانية) فيما أدى طلاب مدارس المكفوفين امتحان مادة اللغة الأجنبية الأولى (ورقة ثانية).

وانطلقت امتحانات الثانوية العامة الدور الثاني السبت 20 أغسطس الجاري، وتستمر حتى 30 من نفس الشهر، حيث أدى الطلاب السبت امتحان مادتي اللغة العربية والدين، كما يؤدي الطلاب الأحد 21 اللغة الأجنبية الثانية والتربية الوطنية والإثنين 22 أغسطس الجبر والهندسة الفراغية والثلاثاء 23 أغسطس الاقتصاد والإحصاء والأربعاء 24 أغسطس الفيزياء والتاريخ والخميس 25 أغسطس اللغة الأجنبية الأولى والسبت 27 أغسطس الكيمياء والجغرافيا والأحد 28 أغسطس الديناميكا والإثنين 29 أغسطس الجيولوجيا والعلوم البيئية وعلم النفس والاجتماع والتفاضل والتكامل والثلاثاء 30 أغسطس الأحياء والفلسفة والمنطق والأستاتيكا.

تسريب وغش

صفحات الغش واصلت تحديها لتعليم الانقلاب وتداولت أسئلة امتحان مادتي التاريخ والفيزياء عقب دخول الطلاب لجان الامتحان، واعترفت وزارة التربية والتعليم بحكومة الانقلاب بأن الأسئلة المتداولة هي نفس أسئلة الامتحانات .

فيما زعمت التعليم  أنها رصدت 6 حالات غش فقط بامتحان الفيزياء والتاريخ باستخدام أجهزة الهواتف المحمولة، وتم التحفظ على أجهزة الهواتف المستخدمة مشيرة إلى أن فريق الغش الإلكتروني التابع لغرفة عمليات امتحانات الدور الثاني بالوزارة تمكن من ضبط الطلاب المسئولين عن تصوير الأسئلة ونشرها على صفحات الغش ، حيث إن الطالب أدى الامتحان في إحدى لجان محافظة الشرقية واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال الوقائع وفق تعبيرها.

امتحانات صعبة

وأكد طلاب الشعبة العلمية أن امتحان مادة الفيزياء تضمن جزئيات صعبة تحتاج إلى تركيز وفهم لمخرجات التعلم لموضوعات كثيرة بالمنهج الدراسي ، موضحين أن الامتحان أيضا تضمن جزئيات بسيطة وإجاباتها ليست محيرة، وأشاروا إلى أن مستوى الامتحان فوق المتوسط ، مطالبين تعليم الانقلاب بمنحهم الدرجة كاملة في الأسئلة غير المفهومة والغامضة.

وبالنسبة لامتحان التاريخ، أكد طالاب الشعبة الأدبية أن الأسئلة بسيطة وفي مستوى الطالب المتوسط وأسهل بكثير من امتحان الدور الأول.

وقالوا إن  “الامتحان رغم ذلك تضمن أسئلة لا علاقة لها بالمنهج الذي تم تدريسه”.

الدرجة الفعلية

ورفضت  وزارة التعليم  منح طلاب الثانوية العامة في امتحانات الدور الثاني الدرجة كاملة وزعم المركز الإعلامي لمجلس الوزراء  إنه في ضوء ما تردد من  أنباء بشأن منح كافة الطلاب الراسبين بامتحانات شهادة الثانوية العامة لعام 2021/2022 الدرجة الفعلية في امتحان الدور الثاني، تواصل المركز مع وزارة التعليم ، والتي نفت تلك الأنباء.

وقالت  وزارة التعليم  إنه لا صحة لمنح كافة الطلاب الراسبين بامتحانات شهادة الثانوية العامة لعام 2021/2022 الدرجة الفعلية في امتحان الدور الثاني، وأنه لم يتم إصدار أي قرارات بهذا الشأن .

وأشارت إلى أنه يسمح للطلاب الراسبين في مادة أو مادتين أو الذين تغيبوا دون عذر بامتحانات الدور الأول، بدخول امتحانات الدور الثاني لتلك المواد حسب قواعد الدور الثاني والتي تنص على حصول الطالب على 50% من درجة المادة، ومنح الدرجة الفعلية الكاملة للطلاب الذين تغيبوا عن امتحانات الدور الأول بعذر مقبول وتقدموا بطلب لتأجيل الامتحان للدور الثاني بالدرجة الفعلية، وذلك وفقا للإجراءات القانونية المتبعة في هذا الشأن .

وطالبت وزارة التعليم  الطلاب وأولياء الأمور بعدم الانسياق وراء الشائعات، مع استقاء المعلومات من المصادر الرسمية للوزارة وفق تعبيرها.

وأوضحت أن المادة 28 من قانون التعليم رقم 139 لسنة 1981 وتعديلاته، والمتعلقة بامتحانات الثانوية العامة تنص على أنه “لكل طالب رسب بالدور الأول في مادة أو مادتين على الأكثر أن يتقدم لإعادة الامتحان فيما رسب فيه بالدور الثاني، بحيث لا يحصل الطالب فيما رسب فيه على أكثر من 50% من النهاية الكبرى للمادة”.

فشل كبير

من جانبه حمل الدكتور أحمد توفيق، أستاذ إدارة الأزمات بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، وزارة التربية والتعليم  مسؤولية نجاح شاومينج في تسريب أسئلة الامتحانات بصفة يومية دون أن تستطيع مواجهة صفحات الغش الإلكتروني رغم أنها منذ سنوات تعهدت بالقضاء على صفحات الغش.

وقال توفيق في تصريحات صحفية إن  ” وزارة التعليم  تكاسلت منذ سنوات في التواصل مع مباحث الإنترنت بوزارة الداخلية للحد من هذه التجاوزات وكأنها تشجع الغش”.

واتهم وزارة الداخلية  بالمسئولية عن أزمة الغش التي نشاهدها كل عام ، مشيرا إلى أن الأمر وصل إلى أن صفحات الغش قالت إنها تستطيع تسريب الامتحانات بل وتعديل نتائج الثانوية العامة .

وتساءل توفيق ، “التعليم ” مستنية إيه تاني لما تلاقي الناس بتدفع فلوس علشان تغير نتيجة أبنائهم في الثانوية العامة.

تأمين اللجان

في المقابل زعم خالد عبد الحكم رئيس الإدارة المركزية للتعليم الثانوي ونائب رئيس امتحانات الثانوية العامة للدور الثاني ، أنه تواصل مع جميع مديري المديريات التعليمية المتواجدين بغرف العمليات المحلية قبل بدء الامتحان ، واطمأن على تواجد ممثلي وزارة داخلية الانقلاب؛ لتأمين مقار لجان السير بجميع المحافظات وفق تعبيره.

كما زعم عبدالحكم في تصريحات صحفية أن جميع مراحل العمل بامتحانات الثانوية العامة مؤمنه بالكامل بدءا من طباعة الأسئلة، ومرورا بنقلها إلى مراكز توزيع كراسات الامتحان ثم لجان سير الامتحان ولجان النظام والمراقبة.

وقال إن  “أجواء الامتحان خلال اليوم الخامس سارت بشكل جيد ومنضبط ودون حدوث أية مشكلات من شأنها تعكير صفو العملية الامتحانية ، حيث قامت غرفة العمليات المركزية قبل بدء الامتحان بالاطمئنان على وصول أوراق الأسئلة إلى جميع اللجان الامتحانية بالمحافظات، كما قام فريق العمل بالغرفة بمتابعة سير الامتحان بجميع المحافظات بحسب تصريحاته”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى