أستراحة الاستاذأهم الأخبارمختارات

بسب الاساءة للمسلمين والعرب ..جامعة أوكسفورد تسحب كتب للأطفال من الأسواق

سخرت من الحجاب وطبيعة شكل الرجال بشنب غليظ وجلابية

أعلنت دار نشر جامعة أوكسفورد للطباعة، سحب جميع نسخ من كتب للأطفال من الأسواق، وإتلاف النسخ التي تحتفظ بها، بسبب رسومات مسيئة للعرب والمسلمين .
وقالت الدار في بيان عنها إنها تحدث دوما أفكارها لما بتناسب مع الوقت الذي نعيش فيه.

 

 

وتعلم الأطفال من البداية كان عن طريق الكتب والرسوم والتلوين والروايات والقصص، التي يسمعونها في الصغر وتظل محفورة لسنوات عديدة وفي نهاية المطاف تكون هي وجدانهم وقناعاتهم الشخصية، لذا توجد دور نشر متخصصة في روايات وقصص ورسوم الأطفال، والتي من خلالها يمكن تقديم الفكرة بأبسط شكل ممكن، ولكن بالعودة لعام 2001، قدمت واحدة من دور النشر البريطانية كتبا للأطفال فيها رسومات مسيئة، وبعد حوالي 21 عاما من إصدارها بدأت في مراجعتها.

و«بيف وتشيب وكيبر»، ثلاثة أطفال أبطال سلسلة قصص مصورة أصدرتها دار جامعة أوكسفورد للأطفال في عام 2001، فكرتها الأساسية تقوم على سفر الأطفال إلى بلاد وثقافات مختلفة، وتقديم ما يرونه في قصص مصورة، إلا أنه منذ تقديم تلك السلسلة واجهت دار النشر شكاوى عدة بسبب إساءة واحدة من تلك القصص للعرب والمسلمين.
في واحدة من القصص يظهر الأطفال وقد ذهبوا إلى مكان ما يتضح من الرسومات إنه في الشرق الأوسط، بسبب حجاب النساء، وطبيعة شكل الرجال بشنب غليظ وجلابية، ووصف الأطفال شعورهم في تلك المنطقة بالخوف، واستخدموا كلمات اتهمت بالعنصرية ضد العرب مثل: غير ودودين، ووصفوا المكان بأنه مخيف، وكذلك السكان عبوس ومخيفين.

واعتبر الكثيرون كل ذلك عنصرية ضد العرب والمسلمين وخاصة من يعيشون في منطقة الشرق الأوسط، فقد أظهرت القصص الناس بأزياء بسيطة بالية في سوق غير متحضر، وظهرت في الخلفية سيدة ترتدي النقاب، كما صوروا الماعز يسير داخل السوق، هي جميعها دلالات عنصرية ونظرة فوقية تجاه الشرق الأوسط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى