أهم الأخبارالأخبارجامعات ومعاهدمختارات

جامعة القاهرة تتصدر الجامعات المصرية عالمياً بالتصنيف الصيني “شنغهاي” لعام 2022

الجامعة تواجدت في 15 تخصص علمي دولي من بينها 8 تخصصات ضمن أفضل 300 عالميا من 30 ألف جامعة

العلوم البيطرية والصحة العامة ضمن أفضل 150 .. وتكنولوجيا الاغذية والصيدلة بين 200 على مستوى العالم

أعلن الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، تواجد الجامعة في 15 تخصص علمي بالتصنيف الصيني (شنغهاي) للتخصصات لعام 2022، مشيرًا إلى أن الجامعة جاءت ضمن أفضل 300 جامعة على مستوى العالم في 8 تخصصات، وواحدة من أبرز الجامعات التي تدخل ضمن 4 تخصصات رئيسية من 5 موضوعات رئيسية شملها التصنيف لهذا العام.

وقال الدكتور الخشت، إن جامعة القاهرة حافظت على تواجدها بين الجامعات الكبرى والمرموقة عالميا لتأكيد ريادتها إقليميًا ودوليا حيث دخل 4 تخصصات علمية بين أفضل 200 جامعة عالمية أبرزها العلوم البيطرية والصحة العامة وصنفت من بين أفضل 150 تخصص، بينما جاءت علوم وتكنولوجيا الأغذية والصيدلة والعلوم الصيدلانية ضمن أفضل 200 على مستوى العالم.

وأضاف الدكتور الخشت، أن التخصصات المصنفة تمتاز بمواكبتها وظائف المستقبل حيث جاءت تخصصات علوم وتكنولوجيا الالات والهندسة المدنية والعلوم الزراعية والرياضيات وطب الأسنان وعلوم الفم ضمن أفضل 300 تخصص عالمي، موضحًا أن هذا يؤكد تميز جامعة القاهرة في مصر حيث يوجد منهم 3 موضوعات لم يصنف بها فى مصر غير جامعة القاهرة فقط.

جامعة القاهرة تتصدر الجامعات المصرية فى تصنيف شنهغاى
جامعة القاهرة تتصدر الجامعات المصرية فى تصنيف شنغهاى

وأوضح الدكتور الخشت، أن التصنيف شهد أيضًا عدة تخصصات ضمن أفضل 400 على مستوي العالم ومن بينها علوم وهندسة الطاقة و الطب السريري والتكنولوجيا الطبية، كما شمل التصنيف عدة تخصصات من بين أفضل 500 على مستوى العالم وهي تخصصات علوم وهندسة الحاسب الآلي والهندسة الكيميائية والتكنولوجيا الحيوية، مؤكدًا على أن جميع التخصصات المصنفة عالميًا تراع أحدث النظم التعليمية بما يساهم في خريجين مميزين قادرين على المنافسة في سوق العمل المحلي والإقليمي والدولي.

وأشار الدكتور الخشت، إلى أن نجاح جامعة القاهرة في التواجد بصفة دائمة للعام الرابع علي التوالي ضمن التصنيف الصيني هو إنجاز كبير خاصة أن المحافظة علي التواجد يأتي مع تزايد أعداد التخصصات المصنفة عالمياً عام بعد الآخر، علي عكس عدد من الجامعات العالمية التي تواجدت بالتصنيف ثم تراجعت أو التخصصات التي احتلت مراكز متقدمة ثم اختفت من التصنيف على المستوي الإقليمي والدولي، وهو ما يؤكد أن النجاح مبني على رؤية واستراتيجية وخطط طويلة المدى وليس وليد الصدفة.

وشدد رئيس جامعة القاهرة على أن هذا التميز نتيجة لجهود إدارة الجامعة ومنتسبيها بهدف التطوير المستمر للوائح وآليات النهوض بالبحث العلمي والجهود المستمرة التى تبذلها إدارة الجامعة في كافة المجالات، مشيرًا إلى أن ترتيب جامعة القاهرة طبقا للمعايير المحددة التى يستخدمها هذا المصنف يقع فى الفئة من 401 إلى 501 عالميا ضمن 1.5% من الجامعات العالمية الراقية والأولى بمصر، وذلك من بين 30 ألف جامعة على مستوى العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى