أهم الأخبارالأخبارجامعات ومعاهد

رئيس جامعة القاهرة يبحث مع السفير الفرنسي تعزيز سبل التعاون مع الجامعات الفرنسية

الاتفاق على عقد درجات علمية مشتركة ومزدوجة فى مجالات الفلسفة والدين وعلوم الفضاء والآداب والإعلام وإدارة الأعمال

استقبل الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، بمكتبه، السيد مارك باريتي سفير دولة فرنسا بمصر والوفد المرافق له، وذلك لبحث تعزيز سبل التعاون المشترك في المجالات البحثية والأكاديمية وتبادل الأساتذة والطلاب.
وفي مستهل اللقاء، أكد الدكتور محمد الخشت، اعتزازه بالجامعات والمعاهد الفرنسية كتاريخ وثقافة وأن لديها رؤية أكاديمية متميزة، مشيرًا إلى مجالات التعاون القائمة بالفعل بين جامعة القاهرة وعدد من المراكز البحثية والجامعات الفرنسية من بينها جامعة السوربون.

وقال رئيس جامعة القاهرة، إن الجامعة تتطلع لزيادة الدرجات العلمية المشتركة والمزدوجة مع الجامعات الفرنسية في مجالات الفضاء والآداب والإعلام وإدارة الأعمال لاسيما أن جامعة القاهرة أصبحت ضمن أفضل 100 جامعة على مستوى العالم في عدد من التخصصات من بينها طب الأسنان وهندسة البترول والهندسة المعمارية وادارة الضيافة والصيدلة وعلوم الأدوية.
ووجه الدكتور محمد الخشت، بتشكيل لجنة لمراجعة كافة المشروعات والاتفاقيات بين جامعة القاهرة والجامعات الفرنسية لتنفيذها على أفضل وجه.

وخلال اللقاء، ناقش الطرفان إمكانية عقد درجات عملية مشتركة ومزدوجة في مجال علوم الفضاء خاصة أن جامعة القاهرة بصدد إنشاء كلية علوم وتكنولوجيا الفضاء بجامعة القاهرة الدولية، كما ناقش الطرفان التعاون في مجال السينما والأدب من أجل محاربة التطرف والإرهاب والانغلاق الفكرى.
وناقش الطرفان مقترح دراسة الفلسفة في مجالى، فلسفة الدين من أجل توسيع المعالجة العقلانية للدين ويتم من خلاله محاربة التطرف والإرهاب، و فلسفة العلوم التي تهتم بدراسة تاريخ وفلسفة العلوم والتي تساهم بدورها في تطوير العلوم.

ومن جانبه، أشاد السفير الفرنسي بحفاوة استقباله داخل جامعة القاهرة العريقة في بلد الثقافة والتاريخ والحضارة مصر، مؤكدًا تقديم الجانب الفرنسي كافة أوجه الدعم لجامعة القاهرة في مختلف المجالات التعليمية المختلفة، مشيرًا إلى التعاون القائم بالفعل بين عدد من الجامعات الفرنسية وكليات جامعة القاهرة من بينها كلية الحقوق وكلية الاقتصاد والعلوم السياسية، كما أكد رغبته في زيادة التعاون العلمي والثقافي مع جامعة القاهرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى