أهم الأخبارمقالات

زياد الهلالى يكتب :لن تسطيع يا وزير التعليم ؟

مطلب عودة التعليم للمدارس وخاصة فى المرحلة الثانوية!

بعيدا عن اسم وزير التعليم العالى أو التربية والتعليم اوخبرته وحنكته ، سواء كان من أهل التخصص أو هبط على الوزارة بالباراشوت ، فهناك تحديات لايستطيع أى وزير أن يتجاوزها وإن أدعى أو صرح بغير ذلك ـ فلا تصدقوه فهو كلام للاستهلاك المحلى ،لزوم إلهاء الناس وتسكينا لمشكلاهم التى لا تنتهى منذ عشرات السنوات .

وفى مقدمة هذه المشكلات التى لم يستطيع أى وزير ان يحققها ، وهو عودة التعليم للمدارس وخاصة فى المرحلة الثانوية ، حيث صارت الدورس الخصوصية ومجموعات التقوية المدرسية التى حولتها وزارة التربية والتعليم لبزنس للمدراء والمعلمين المرضى عنهم ، ولذلك صارت الدورس والمجموعات هى البديل الطبيعى لطلاب هذه المرحلة ، وصارت المدارس فقط مجرد ، مكان لعقد لجان الامتحانات وتحرير الاستمارات .

ولعل أهم بدايات إصلاح المنظومة التعليمية لاستعادة المدرسة لدورها الطبيعى فى تعليم الأجيال هو الأهتمام بربانها وهو المعلم والأستاذ ،فلابد من وضع هيكل للمرتبات للمعلمين ، يمكنهم من الحياه الكريمة ، فالمعلم هى مربى الأجيال ، واستاذ المهن ، فلا يجوز أن يكون مرتبه أقل من مجرد بدل من البدلات يحصل عليه القاضى ، رغم أنه هو من علمه .
كما أن أغلب المدارس تعانى من العجز الكبير فى المعلمين ، رغم بطالة مئات الألاف من خريجى كليات التربية وغيرها من كليات إعاداد المعلم ، ولعل ذلك يرجع لعدم وجود خطة لتعيين خريجى هذه الكليات ، بعد أن تم إلغاء تكليفهم
، وهو القرار الذى ساعد على تراجع دور المدرسة .

أما وزير التعليم العالى فلن يستطيع أن يلغى مكتب تنسيق القبول فى الجامعات وهو الحل للقضاء على بعبع الثانوية العامة ، ليكون القبول بالكليات المختلفة حسب الميول الطلابية ، كما يحدث فى جامعات الدول المتقدمة ، لان عدد الجامعات الحكومية ، لاتكفى لاستيعاب سوى قليلة من طلاب الثانوية العامة ، والبديل هو الجامعات الخاصة والأهلية التى لايقدر على مصروفاتها سوى الأغنياء .
كما أن إلغاء مكتب التنسيق والقبول حسب رغبات ومهارات الطلاب ، يحتاج لإصلاح النفوس والقضاء على الرشوة والمحسوبية ، حتى لاتتحول كليات القمة ، قصرا على أبناء العاملين فى الحقل التعليمى .
لن تسطيع يا وزير التعليم تغيير هيئة الأمتحانات فى سنوات التعليم الأساسى ، فيصبح هناك تعليم جاد ، يؤهل الطلاب لمعرفة القراءة والكتابة ، لأن النجاح فى كل هذه السنوات تلقائيا ، حتى ولم يحضر الطالب يوم واحد خلال العام الدراسى .

سيادة الوزير تكلم براحتك ، ولكن لن تستطيع فعل اى شئ مما ذكرته أوصرحت به ، لأان ذلك سوف يكلف الدولة الكثير ويتطلب تغيرات أقتصادية وسياسية ةاجتماعية واسعة ، قد لا يتحملها أى نظام ، مهما كان قويا أو ضعيفا ،ولكنك يا سيادة الوزير تسطيع القيام ببعض الأدوار ولكنك لاتقوم بها ، كذلك ولهذا حديث أخر .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى