أهم الأخبارالأخبارالأزهر الشريف

فى اليوم العالمي لمكافحة عمل الأطفال ..”الأزهر” : الإسلام هو من حثَّ على الاعتناء بالأطفال ورعايتهم جسديًّا وفكريًّا وتعليميًّا

حذَّر من تكليف الأطفال بما لا يطيقون أو الغلظة معهم، ووجوب مراعاة ضعفهم وصغر سنهم

أكد الازهر بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة عمل الأطفال أن الإسلام هو أول من حثَّ على الاعتناء بالأطفال ورعايتهم جسديًّا وفكريًّا وتعليميًّا في مرحلة طفولتهم حتى تنموَ قواهم النفسية والعقلية والبدنية؛ ليكونوا في الغد سواعد الأمم وبناة نهضتها، فجعل الإسلام على الوالدين مسؤولية تجاه أطفالهم؛ حتى يشتد عودهم وتنضج أفكارهم وأجسادهم، وتكتمل معارفهم وعلومهم، فقال صلى الله عليه وسلم: “كُلُّكُمْ راعٍ ومَسْئُولٌ عن رَعِيَّتِهِ” (رواه البخاري).
وحذَّر من تكليف الأطفال بما لا يطيقون أو الغلظة معهم، ووجوب مراعاة ضعفهم وصغر سنهم، فجاءت نصوص القرآن بالتكليف حسب الطاقة، سواء أكان المكلَّف كبيرًا أم صغيرًا، فقال تعالى: {لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا} [البقرة: 286]، وقال صلى الله عليه وسلم محذِّرًا من عدم الرحمة بالصغير: “ليس منَّا من لم يرحم صغيرنا” (رواه الترمذي).

وبمناسبة اليوم العالمي لمكافحة عمل الأطفال، يُذكِّر الأزهر الشريف أن الإسلام
يُذكر أن الأمم المتحدة حددت الثاني عشر من يونيو من كل عام، يومًا عالميًّا لمكافحة عمل الأطفال؛ بهدف نشر التوعية بحقوق الأطفال في فرص التعليم، وحمايتهم من الأعمال الخطيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى