أستراحة الاستاذأهم الأخبارالأخبار

“محمد أيمن ” واقعة حزينة من الثانوية العامة .. قاوم السرطان وحصل على الثانوية بتفوق ومات بعدها بيومين

رسالته بعد وفاته : .. {إذا قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة فليغرسها}

 

 

“محمد أيمن عثمان” واقعة  حزينة من حكايات موسم الثانوية العامة هذا ، فهى  لطالب تفوق رغم.  المرض اللعين ، الذى أصابه منذ 8 شهور فقط وتطور بسرعة كبيرة لدرجة أن أدى أمتحانات الثانوية العامة هذا العام فى المسشتفى ،  وحصل على على 85% ،  على الرغم من تمكن المرض اللعين.  منه، إلا أن لم يستسلم له حتى آخر يوم فى عمره، وتمكن من تحقيق التفوق فى الثانوية العامة.  قسم الأدبى، وحصل وعلم بنتيجته قبل وفاته بيومين.

ولعل  تفوق الطالب  محمد أيمن   وجهاده فى المذاكرة حتى أخر أيام فى عمره رغم تأخر حالته .  وربما علمه أنه لم يبقى فى عمره سوى أيام معدودة ، الأ أنه  أصر على الأجتهاد وحصل . على الثانوية العامة بتفوق .

وهذا يذكرنا بحديث الرسول عليه الصلاة ة والسلام {إذا قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة. فليغرسها} كان شيوخنا يعلموننا هذا الحديث ليربونا على أن نعمل الصالحات ونستكمل صنائع المعروف حتى آخر الأنفاس، فليس بعد قيام الساعة إلا الموت

ويقول والده  أيمن عثمان،: اكتشفنا إصابته بورم سرطانى منذ 8 أشهر، وامتحن ابنى فى المستشفى، ورغم علمه أن أيامه معدودة، إلا أنه لم يستسلم للمرض وظل يذاكر حتى حقق التفوق. وكان الأول على مدرسته بالقاهرة، وكان يحلم بدخول كليه الإعلام.

وتابع قائلا  : ، أنه مؤمن بقضاء الله وقدره، ولكنه يتمنى أن يحقق أمنية ابنه، ويقيد اسمه فى كلية.  الإعلام، قائلا: محمد قبل وفاته بيوم كان يبحث عن التنسيق ومهتم به جدا رغم ظروفه الصحية الصعبة. متمنيا تحقيق أمنية ابنه ..

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى