أهم الأخبارخدمات تعليمية

مميزات مدرسة الأثاث بدمياط .. متخصصة في تعليم البنين فن صناعة النجارة

تعتبر حرفة النجارة من الحرف الأساسية التي يقوم عليها العديد من الفنيين والمهنيين

من المدارس التى يقبل عليها الطلاب بعد الشهادة الإعدادية كبديل للثانوى العام ، هي المدرسة التطبيقية أو الزخرفية وهي متخصوصة في تعليم البنين فن صناعة الأثاث والنجارة على أحدث الأسس العلمية والتكنولوجية والمناهج الدراسية الحديثة.
اختيار مقر المدرسة بمدينة دمياط الجديدة كبداية وخطوة جدية للنهوض بصناعة الأثاث في هذا الصرح المصري العريق ومن أجل إطلاق مدينة جديدة شاملة بكل معاني الكلمة، حيث تعتبر حرفة النجارة من الحرف الأساسية التي يقوم عليها العديد من الفنيين والمهنيين في مدينة دمياط.

تكون المدرسة تابعة لوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني بالتعاون مع بعض العناصر من الجانب الإيطالي.

مساحة المدرسة تبلغ 5693 متر مربع تقريبًا شامل ثلاث مباني تعليمية ومباني ملحقة وورش تستوعب عدد 990 طالبًا.
تحتوي المدرسة على ملاعب متطورة ومعامل كيميائية ومعامل حاسب آلي.
تضم المدرسة مبنى لإقامة الطلاب لأنها سوف تكون داخلية مجهز بأحدث التجهيزات وأفضل سبل الأمان.
هناك خطوة تالية لإدخال بعض الأقسام الأخرى بالمدرسة مثل الميكانيكا وصناعة الألبان.

مميزات مدرسة الأثاث بدمياط
تتعدد المميزات التي بنيت عليها فكرة إنشاء مدرسة الأثاث بدمياط والتي يمكن ذكر منها:

تأهيل عدد كبير من الشباب وتزويدهم بالمهارات والخبرات العملية وذلك لخلق جيل يناسب بيئة العمل التكنولوجية الحديثة.
تخريج جيل من صناع الأثاث على أعلى مستوى من المهارة والحرفية إضافة إلى صقل المهارة مع العلم الحديث.

تأهيل جيل جديد على قدر كبير من العلم والمهارة يستطيع تلبية احتياجات الأسواق العالمية من الصناعة التي يتميز بها.

تطبيق معايير تكنولوجية تطبيقية عالمية تتماشى مع المعايير الدولية من حيث طرق التدريس والمناهج التي سوف تدرس، وذلك من أجل الارتقاء والنهوض بمصر.
منح الطالب شهادة معتمدة دوليًا يستطيع من خلالها العمل في المصانع العالمية لتصنيع الأثاث ومطابقته للمعايير الدولية.
تقوم المدرسة بعمل ورش للتدريب العملي إضافة إلى خلق فرص توظيفية لخريجي المدرسة في كبرى الشركات والمصانع المتخصصة في مجال صناعة الأثاث.
توفير إقامة داخلية للطلاب بها جميع وسائل الراحة ووسائل الترفيه والتعليم المختلفة من صحية وبدنية ودينية وترفيهية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى