أهم الأخبارالأخبارحصاد العلم

ورشة عمل بمدينة الأبحاث العلمية بالتعاون مع معمل فحوص الأغذية بجمرك الإسكندرية

من خلال تبادل الخبرات بين أعضاء هيئة البحوث ورجال الصناعة

استعرضت د. منى عبداللطيف مدير مدينة الأبحاث العلمية والتطبيقات التكنولوجية ببرج العرب، حول تنظيم معهد بحوث الهندسة الوراثية والتكنولوجية الحيوية بالمدينة، ورشة عمل تحت عنوان “تقييم المنتجات الغذائية لمعايير الجودة من الصادرات: التحديات والحلول”، بالتعاون مع معمل فحوص الأغذية بجمرك الإسكندرية، بحضور السادة عمداء المعاهد البحثية، وأعضاء هيئة البحوث بالمدينة، ونُخبة من رجال الصناعة.
وأفاد التقرير بأن تنظيم الورشة جاء في إطار تعزيز استراتيجية الدولة في الاقتصاد المبني على المعرفة، وانطلاقًا من رؤية مدينة الأبحاث العلمية والتطبيقات التكنولوجية؛ للعمل على توفير بيئة محفزة وجاذبة للاكتشاف والإبداع والابتكار، من خلال التركيز على العلوم والتكنولوجيا وتطبيقاتها في تنمية المجتمع، ودعم وتشجيع التعاون بين البحث العلمي والصناعة.
وأكدت د. منى عبداللطيف أن ورشة العمل الأولى المُتخصصة في تقييم المنتجات الغذائية لمعايير الجودة من الصادرات، عُقدت في إطار تفعيل سياسات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي فيما يخُص تبادل المعرفة التكنولوجية بين البحث العلمي والصناعة، من خلال تبادل الخبرات بين أعضاء هيئة البحوث ورجال الصناعة، مشيرة إلى دور مدينة الأبحاث العلمية في تعظيم الاستفادة من مُخرجات البحث العلمي، وتقليل المسافة بين الأبحاث العلمية والتطبيقات الصناعية؛ للمُساهمة بشكل حقيقي وفعال لتلبية احتياجات القطاع الصناعي والمُساهمة في حل مشكلاته وتطوير منتجاته.
ومن جانبها، أشارت د. عبير عبدالوهاب عميد معهد بحوث الهندسة الوراثية والتكنولوجية الحيوية ومُنسق عام الورشة، إلى أن الورشة استعرضت العديد من المحاور ذات العلاقة بتقييم المنتجات الغذائية لمعايير الجودة ومن أهمها: مراقبة جودة وسلامة الأغذية وجودتها من أجل الصحة العامة، ومواصفات الأيزو، حيث تتم الاختبارات والتحاليل بالمعامل المركزية بالمدينة طبقًا لمُتطلبات المواصفات القياسية الدولية ISO 17025، وتوحيد جودة طرق التحاليل، وبحث أوجه التعاون بين البحث العلمي والصناعة.
وأضاف د. أحمد صلاح الدين مدير معمل فحوص الأغذية بجمرك الإسكندرية، أن الورشة تناولت العديد من المحاضرات أهمها: تقييم الواردات الغذائية ذات الأصل الحيوانى فى الموانىْ المصرية، والطرق التشخيصية السريعة فى الفحص المعملى، وكشف الغش وتحديد نوعية كل من اللحوم والألبان باستخدام تقنية الوراثة الجزيئية، والتصنيع السمكى ومحددات المنافسة العالمية، وتحديات الأمن الغذائى، والأيزو ISO 17025 وتوحيد كفاءة المعامل، وتطبيقات الرنين النووي المغناطيسي في تحليل الأغذية، وطرق رصد غش الواردات بالأغذية والأعلاف المُعدلة وراثيًا.
ومن جانبه، أكد المهندس/ هاني المنشاوي رئيس اتحاد الصناعات الصغيرة والمتوسطة بجمعية رجال أعمال الإسكندرية، على أهمية الدمج بين القطاع الصناعي والبحث العلمي، وتطويع البحث العلمي لحل مشاكل المُصنعين، وتأهيل المعامل الغذائية للحصول على الاعتماد الدولي، بالإضافة إلى توفير منصة حقيقية لتبادل الخبرات وتسخير العلم والتكنولوجية لحل مشكلات الصناعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى